تصميم الموقع حــسام هــشام ألعيــداني ، المواضيع تعبر عن رأي كاتبها و لاتتحمل ادارة الموقع اي مسؤلية 
Copyright © 2010, All rights reserved to the Mandaean Association in Netherlands / Hague ,Inc Developed and Web designer By Hossam Hisham al Edani
 

   
 
  حقيقة الايمان

 

ابــِــشــُـمــَـيـْـون إد هييّ ربـّي
حـقـيقـَـة الإيــــمان
و
الشباب الصابئي
المحامي
عماد عبد الرحيم الماجدي
باسم الله
الحي العظيم الحي القيوم الرحمن الرحيم ، والسلام على أنبياء الله الصابئة أجمعين ، آدم وشيتل ونوح وسام وإدريس وخاتم الأنبياء يحيى الصابئيين الصدّيقين الطاهرين ، وعلى علماء الدّين ورجاله الصابئة العـقائديين الملتزمين
.
ابشـومـَيـْهـون اد هيي ربي
أبغوا وأحبو إسم الله وكتابه وكلامه ، وهبوه تسبيحاً مولاكم ملك الأنوار العلي الذي انبعث من ذاتِـه
 
كد بياتولا ورهمتولا اشما  وكتابيا وميمرا وتشبيهتا اد اهبلون ماريكون ملكا راما ادنهورا اد من نافشيا هوا
يسعى نخبة ، بل كوكبةمن الكـَـمّ القليل ، والنوع الأصيل من الصابئة إلى خدمة أهلنا الصابئة أين ما كانوا .. الحمل الثقيل يقع على أهله ... وأنتم سادتي الشباب الصابئي الطيب القادم ، أهل أمناء لحمل هذا الثقل وهذه المسؤولية التأريخية أنتم عيون الصابئة التي تبكي أهلنا وذوينا ، ولا أحد هناك من البشر يعطي عيناه لغيره يبكي بها على مصيبته .. مصيبة أهله وذويه :
مـَـن ذا يـُـعيرك عـَينه تـبكي بـِها ــ أرأيت عيناً للبـُكـاء تـُعـارُ
هناك الكثير منا من يجيد ذرف الدموع من عـَينـَيـه... ولكن سادتي :
هذي الـعـُيـون التي تـَبكـيـك دامِـعة ً ــ ماكـُلّ من أدمـَعـَت عـَيـناه مـُنـْتـَحِبـا
فلذلك ومن دواعي الأمل أن نجد اليوم جموع من شبابنا الصابئي الغيور المتفان في كل مكان يتواجدون فيه ، تعود من جديد للوقوف على الجوهر الإيماني الحقيقي لهذا الدين ، والذي يدفعنا جميعاً إلى عبادة الهيي ربي الحي القيوم [ مشبا إشما : مسبح اسمه ] والوقوف على ما جاء في دينه الأول الرابع الصابئي الموحـّـد من أحـكام . صابئة شباب يبحثون بشغف واندفاع وشوق وتعطش لمعرفة هذا الدين ، ومبادئه وأحكام شريعته الصابئية الموحدة السمحة .
فـَخـُذ سـُبـَلاً إلى الـعَلياء شتـّى ـ وخـَلّ دليلكَ الـدّين القـويما
كما يشارك شبابنا الصابئة ، وهم يسعون للبحث وبكل شغف من خلال إندفاعهم  ، الذي بدء يتقصى أصل هويته وانتمائه ، إلى الوقوف على نصوص وأحكام ، وفقه شريعتنا الصابئية الموحدة الـسمحـة ، التي رسمت وخطت منهج ونهج سلوك الصابئي في هذه الحياة ورسمت علاقته بخالقه الهيي قدمايي ، من خلال نصوص ( بـُوَث ) دين إلهيي الموحد ، والذي يتكون من عناصرأساسية هي العقيدة والفرائض المحددة فيه ضمن العقيدة الصابئية ، ونصوصها [ تشريعاتها ] الدينية والإجتماعية التي تحدد سلوك الصابئي ، مبينـّـة الحث على التمسك بالأخلاق الحميدة التي تعكس جوهر هذة العقيدة . حيث أن الدين الإلهي وبصورة عامة كما عرفـّـه الفقهاء  : عـَقيدة الهية ينبثق عنها نظام كامل للحياة .
والدين الصابئي أحد تلك الأديان التي دعت وتدعو إلى الإيمان بالله الحي الواحد الأحد وأنبيائه ورسله :  آدم وشيتل [ شيت ]  ونوح وسام وإدريس [ دنانوخت ] ويحيى بن زكريا [ يهيا يهانا ] ، خاتم أنبياء الصابئة ، وكل الأنبياء والرسل الذين بعثهم الله المزكى عليهم السلام أجمعين ، الذين دعوا البشر لتوحيده والإيمان به  ، من خلال كل عقيدة وكل دين ، حيث أن العقيدة كما عرفها الفقهاء هي :
مجموعة ما يؤمن به الإنسان من أفكار ومفاهيم خاصة بتفسير صدور الكون والحياة وما يرتبط بذلك من أفكار ومفاهيم .
علينا وبقيادةعلماء ديننا العقائديين المؤمنين الصديقين ، ومن خلال خمرة هذا الدين ، وباعث زخمه المتجدد ، المتمثلن بالشريحة الأصيلة من شبابنا الصابئي ، إلى مواصلة رسالتنا الإيمانية وذلك من خلال التضحية والوفاء لهذا الدين الصابئي الأول الرابع الموحد الحنيف ، وانتشال أبناءه من الضياع والتخبط وتجاوز التساهل غير المبرر شرعاً في تطبيق أحكام عـقيدتنا الصابئية ، والكف عن الإجتهاد الغير مرتكز على النصوص الشرعية الصابئية والتي يتعـارض ويتضاد معها في أكثر الأحيان ، والذي يصدر من بعض من يريد نصوص الدين خدمة لمصالحه ومصالح أولاده وذويه ، بل أشخاص لم يصل إلى ألف باء الهداية ، وأي درجة من درجات حق الإجتهاد ، والتفسير.
هناك كما هو ثابت شروط للإجتهاد  وصفات خاصة وشروط أيضاً يجب توافرها في المجتهد ، وعلى أن يكون إجتهاده غير مخالف ولا يتعارض مع أي نص من نصوص شريعتنا الصابئية المندائية السمحة أو مع أي تصرف من فعل أو قول لأي نبي أو رسول من دعاة هذا الدين على رجال ديننا الصابئي الموحد الحنيف عدم الأخذ بمدأ الضرورة الشرعية لإرضاء بعض الخاطئين بحق هذا الدين ، وأبنائه إلا في الحدود  والحالات التي حددتها شريعتنا الصابئية ، والكـَـف عن خلق تبريرات وتعليلات لا يمكن إدخالها ضمن مبدأ الضرورة وأخـطـرها [ التأويــــل ] ، كما على شبابنا الصابئي الملتزم ، التصدي لكل تصرف وكتابة وإصدار من شأنه إبعاد شبابنا عن جوهر شريعتهم الفكري ، والمعرفي ، وخلط أحكامها بمعتقدات وضعية بالية وقديمة ، أو عولميـّـة مادية عقيمة ، يهدف كتابـّـها ومروجـّـيها تشتيت العقل الشبابي الصابئي ،  وعرقـلة إندفاعه ، ومنها المجـَـلات والنشرات والنشاطات التي تركـّـز على [  إغتيال وقتل وهدم ] جذرية هذا الدين ، والعبث ، والتشويه في [ جيناتـِه الإيمانية ] .
فنراها تحاول ، وبكل نشاط وحركـيـّـة ، إرجاع أي نص شرعي أو تصرف دينى أو رمز ديني أو مناسبة دينـيـة إلى الجـذرية [ السومرية ـ البابلـية ـ المانـَـويـّـة أو المبادئ الزرادشتية ، أو المادية الوضعية ، والعولمية ، والعلمانية  ] وغيرها ،  كما يحلو لأخواننا أصحاب الترف الفكري  من الذين كتبوا في تلك المجلات . والثابت أن هناك فرق بين نصوص وأحكام الدين الإلهي [ أي دين ]  وبين تصرفات وسلوكيات تابعيه ، وخضوعها إلى تـَـطـور قـد يخالف أحكام دينه من خلال [ زَمـَـكـانـيـّـة ] الظروف الإقصادية والإجتماعية والسياسية والنفسية المحيطة بأتباع هذا الدين أو ذاك .
إن الإيمان [ الهيمنوثـا ] بالله الحي المزكى خالق هذا الكون ،  ومن فيه ،  ومن عليه ، هوأساس ديننا الصابئي القويم ،  ومقياس حقيقي لفكر وثقافة وسلوك  وعمل الإنسان الصابئي ، ومـَحـَـلّ هذا العمل هو الشباب الصابئي القدم المنتظر .  هذه الحقيقة وإشعاعها يفرضها ويخلقها العقل الشبابي الصابئي وحده ، وليست عقول الآخرين ، حيث أن هؤلاء الآخرين يجب أن يقفوا عل نص القاعدة التي تقول [ فـاقـد الشيئ لا يعـطـيـه ] ، فلا يمكن ولا يجوز لصابئي أو يهودي أو نصراني أن يـُـنـَـظـّـر أويجتهد أو يـَـفـتـي مسلما بمسألة شرعية إسلامية  ، وكذلك ليس لمسلم أن يقوم بمثل ذلك ، وماذهبنا إليه يستند لنصوص شرعية دينية ، منها على سبيل المثال لا الحصر [ لا إكراه في الدين ـ وجادلهم بالتي هي أحسن ] ، وليس ليهودي أو نصراني أن يقوم بمثل ذلك لأتباع الأديان الأخرى من الناس ، ومنهم [ الـصابـئـة أتـباع الدين الصابئي ] فالدين الصابئي كما هو ثابت ليس ديناً تبشيرياً ، ومعتنقيه من الصابئة ليسو مبشرّيـن .
سادتي شباب الصابئة الأفاضل ... أطفالنا يفقدون يوماً بعد يوم أرضيتهم الإيمانية التي ينطلقون منها لملاقاة ربهم وخالقهم الحي المزكى ، وأنتم أدرك منا على أن [ الساكت عن الحـق شيطان أخرس ] . شبابنا منكم يـَمرقون ويرتـَـدّون ويخرجون عن هذا الدين الحنيف [ الـحـق ] ، وأنتم بقائه وديمومته واستمراره ، والسبب الرئيس في ذلك عدم تسلحهم بأسلحة [ الناصيروثـا : الفقه : المعرفة ] دافعهم ليس عقيديا كما ترون ، وإنما إجتماعيا ، واقتصادياً ، فإلى متى  هذا السكوت ، وأنتم أحق بهذه الصرخة الإيمانية المنتظرة : ياشباب صابئتنا النشامى ، وإليكم سادتي أقول :
ياشباب الصبـّـه گـِـعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدو :
يـاشَـبـابْ الـصَــبّـه گـِعــْـدو ـ  دَرفــَـش  الــْصـُـبّـه جِــريــح
يـاشبـابْ الگـنزه  تِــثـغـَب ـ  بُـو الـْـفـَرَج  سـِمعـوا : يصيـح
يـاشبـابْ الـرسْــتـَـه تِــصـرخ ـ  شـيـــتـَــل اوديـــنـَـه ذبــيــح
يـاشبـابْ الگشـطـَه  تِـدري ـ  الـْـتـاغـَـه ما يـُـمْـكِـن تِــطـيـح
يـاشبـابْ الـْــديـن مَـنـْـهـَــــج ـ نَـشـْـمِـثــَه  اتـْـريـدَك صَـريـح
يـاشبـابْ الـديـن زدقـــَـه  ـ  مـاري يــِـنـْـطِـي مـو شِـحـيــح
***
يـاشـَـبـابْ الـْــــــداره دارَه ـ واحـــنـَــه بـالـْــرُبـــع الأخــيـر
يـاشبـابْ الــدنـيـَـه لَـعــبَــــه ـ مَـرّه راعِــي ، إتــْــرد وزيــر
يـاشبـابْ الـْـــدنْــيـَـــه إنـْـــتَ ـ لا الــْـفــَـرزدق  لا جـَـريــر
يـاشبـابْ الــْديـن تـُـبـرَخ  ـ مُـوش نــوم إعــلــَـه الـْـسَـريـــر
يـاشبـابْ الـْـصـــُبـّـه دومـَـك ـ إنــْـــتَ أوّل مُـــــو أخــــيـــر
يـاشبـابْ الـْــعـَـمـَـــل أوّل ـ مو ذهـَــب خـُــوتـِي اوحَـــريــر
***
يـاشبـابْ الـْـبـيـرَغ انـْـتَ ـ دوم تـِــعـْــلــَـه اومـاتـِـــحـــيــــر
يـاشبـابْ الـْـصـبـّـه نـُـهـضوا ـ گــَعــّـدُوا أهـْــل الـْــشِـخــيـر
يـاشبـابْ الـْحَـگ الـْـضـاعـَـوْ ـ خـِـلـْـطـَـوْ الحِـنـْطـَه ابـشِـعـيـر
يـاشبـابْ إنـْــتـُـوا أمـَـلـْــنـَـه ـ صـوتـْــكـُـم عــالـي اوهـَــديــر
يـاشبـابْ الصَـبّــه نـُـفـگــت ـ واقـِـــع الـْــصَـــبـَــّه مـَــريـــر
***
يـاشبابْ الـْـولِــد گــزرَت ـ شِـــنـْهِـي گـــلـّولـِـي الـمَـصـــيـر
يـاشَـباب الـْــصبـّـه نـامـَت ـ عَ الـرَصـيـف او عَ الـْحـَـصـيـر
يـاشـَـباب انـْـتــُوا الخِـمـيـرَه ـ خــُـبـْـزَ مِـن غــيـرَك فــُطِــيـر
يـاشباب ألـْـماس إنـْـتـوا ـ وحـْـنــَـه من غـيرك  زَفـــيــــــــر
يـاشباب الـْـهـيـّي إلـْكـُم ـ مـِن تِــتـِبـْعـَه لا تضيع اولاتِـحِــيــر
***
يـاشبـابْ اذكــِــر اجــدودَك ـ كـِـلـْـهـُـم اخــْلاص اوحـَـنـيـنْ
يـاشبـابْ انـْـهـَـض اوابْــدي ـ إنـْــسَــه نـَـكـْـبات الـْـسِـنــيـنْ
يـاشـَـبـابْ الـْــنـّـوم تـِــدري ـ مـا نِـفـَـع يـــوم الـْـفــُـطــيـــنْ
يـاشبـابْ الـْـضَـبُـع عـايـِـش ـ نـَفـْسـَه ع الـْـفـَـضْـلـَه تـِـلـيـن
يـاشــبـابْ إنـت شِـبـِـلـْـنــَه  ـ والأسـَــد يـِـحـْـمِـي الـْعــَريــن
***
يـاشـَـبـاب أطـْـلـُـبْ طِــلِـبـْـتـي ـ مِــنــّـك اوإنــْـت الأمـيــنْ
يـا شـَـبـاب إنـْـتَ ذهـَـبـْــنــَه ـ والــْـذَهـــَب صـافي اورزيـن
ياشـباب إرفــَـع گـِــنِــزتـَـك ـ  شِــيـثــَـة ْالــرّوهـَـه تــِـلـِِـيـن
يـاشبـابْ الـْـصوت إنـْــتـُـــم ـ كافي مِـن حِــس الـْـطـِـنــيــن
يـاشبـابْ ـ الـْـعــاف ديــنــَـه ـ يـِـنـْـدَه من عـِـنـْـده الجَـبـيــن
***
يـاشـَبـابْ الــْـبـَـدوه حِـلـْـوه ـ ضاج من عـِـدنـَـه الـْـونـيـن
يـاشـَـبـابْ الـْـشَـهـَـد إنـْتَ ـ كافـي مِـن شـُـرب الـْـكـِـنـيــن
يـاشبـابْ الأصِـــلْ إنـْــتَ ـ الـْغــيـر من دونـَـك هَـجـيــن
يـاشـَـبـابْ الــْـذخِــر إنــتَ ـ الــْـمـالْ إنـْـــتَ والـْـبـَـنــيــن
يـاشـَـبـابْ الأمـَـــل إنـْــتَ ـ إنـْـتَ لـِـلـْـيـُــوگــَع  مُـعــيــن
يـاشـَـبـابْ الـْعـَـقـِـل إنـْــتَ ـ إنـْـتَ عَِ الـْـمَــبـــدَأ  أمــيـــن
يـاشبـابْ الـصَــبّـه گِـعـْــدوا ـ يـَهـْـيـا يـَهـْـيـانــَه يـِـصـيـح
يـاشبـابْ الـصَــبّـه گِـعـدوا ـ دَرفــَـش الــْصـُـبّـه جَــريــح
بسم الحي العـظيم
* أيها الحــــــق
مثل أي باحث عن المعرفة .. بك أهتدي
* أيها الواصل بين هيي وبيني إليك تنظر عيني
* قل لقلبي أن يهدأ .. ولضميري أن يبرأ .. ولهواجسي أن تطمئن وأن تستكين . * قل لمجرى الما ء في الـزّابين ، أن يـَـتركا لي معبراً بين الضفتين * قـُـل لمنشيئ البحور ، أن يحفظ لي وسيلة للعبور . * قـُـل لواهب الجبال عـَظـمةَ حضورها ، أن يُمهّـد لي ممراً بين صخورها . * وقــُل أيها الحق للبشر .. قــُل للمعتنين بالأشكال والصور .. قـُـل للذين أجسادهم يـُـهندسون .. إستعجلوا ماتـُعـَـمّـرون ، فإنكم منها تخرجون  * العالم باطل .. وعمله زائل . لابقاء لذهبه ولا لِـفـُـضّـتِه . لا لدمعته ولا لابتسامته * يترك الملك تاجَه .. ويترك الراعي خرافه ونعاجه ..والناس جميعاً يذهبون
* الكاملون إلى النور يصعدون
والأشرار هنا يـُـحبـَـسون .
والحي المزكـّي
 
 
 

باسم الحي العظيم
 
اشوما اد هيي واشمه اد مندا اد هيي مدخر الي اكا هيي اكا ماري اكامندا ادهيي اكا باثر نهورا بسهدوثا اد هيي وبسهدوثا اد ملكا ربا راما اد نهورا الاها اد من نافشي افرش اد لاباطل ولا مبطل اشمخ يا هيي وماري ومندا ادهيي
والحي المزكي
اعجبني
 
Advertisement
 
حقوق الطبع والنشر
 
تنشر الجمعية الثقافية المندائية في هولندا لاهاي المعلومات الخاصة بها على شبكة الانترنت .
وإذا راودتك الرغبة فى اقتباس المعلومات ، أو استنساخها ، أو إعادة نشرها أو ترجمة أي أجزاء منها بغرض ترويجها على نطاق أوسع ، يرجى تبليغ الجمعية الثقافية المندائية او الاتصال بمدير الموقع وذلك بالضغط على زر مراسلتنا على الجهة اليسرى .
وتحتفظ الجمعية الثقافية المندائية بكافة حقوق الطبع والنشر الخاصة بالمواد المعروضة على صفحاتها على شبكة الإنترنت ، بما فى ذلك الصور والتصميمات والرسوم البيانية.
ويحظر استعمال مواد الموقع للاغراض التجارية او نسخها على سيديات او انتهاك شرعية الموقع .
ويعتبر استعمال اسم الجمعية وشعارها بدون الحصول على إذن بذلك مخالفاً للقانون الدولي بحقوق النشر وممنوعاً منعاً باتاً.
نحن من هذا الموقع نحاول ايصال الافكار والمقالات والتعريف بالدين الصابئي المندائي ونحن بهذا الموقع لانتخاصم مع اي جهة دينية او سياسية اخرى . لذا يحق لجميع الصابئة المندائيين بالحصول مجانا على ما في هذا الموقع بشرط مراسلتنا لنزودهم بالمسموح . ويمكن لجميع المندائيين ان يزودوننا بمقالاتهم ومواضيعهم واخبارهم المهمة و الرئيسية ( بالعربي او بالهولندي او بالانكليزي) وذلك لنشرها مجاناً على موقعنا .
© جميع الحقوق محفوظة للجمعية المندائية في هولندا دنهاخ 2010 Copyright © 2010, All rights reserved to the Mandaean Association in the Netherlands / Hague ,Inc
 
Today, there have been 142318 visitors (299980 hits) Total This Week.
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=
تصميم الموقع حــسام هــشام ألعيــداني© جميع الحقوق محفوظة للجمعية الثقافية المندائية في لاهاي هولندا
Copyright © 2010, All rights reserved to the Mandaean Association in Netherlands / Hague ,Inc Developed and Web designer By Hossam Hisham al Edani