تصميم الموقع حــسام هــشام ألعيــداني ، المواضيع تعبر عن رأي كاتبها و لاتتحمل ادارة الموقع اي مسؤلية 
Copyright © 2010, All rights reserved to the Mandaean Association in Netherlands / Hague ,Inc Developed and Web designer By Hossam Hisham al Edani
 

   
 
  التطور وقيمنا

التطوير الديني و قيمنا الناصورائية

أخواني الاعزاء المندائيين...وددتُ في هذه الكلمة أن أسلط الضوء على حدث بات يهدد مستقبل طائفتنا ويشوه تاريخها الضارب بالقدم وذلك من خلال أسئلة تطرح اليوم بين المندائيين  وخاصتا في بلاد المهجر بعد ان ضعف نوعا ما الالتزام الديني عكس ما كان عليه في الوطن الام العراق .

الفكره المطروحة الان هي وجوب التطوير في الدين و تسهيل طقوسة بل طمر بعض طقوسة و رموزة الدينية الاصيلة بالطقس الديني ..؟؟؟ أذ يعتقد من يعتنق هذه الفكرة بان الدين المندائي قديم و لا يواكب التطور الحاصل ونحن في القرن 22 ويقولون بان الدين سببا في وقف الابداع.  وكذلك ان العلم و التطور و التكنولوجيا اصبحت اقوى من عندنا نحن الذين ندافع عن القيم الدينية...ويدعون بان العالم اصبح علماني ويجب نحن المندائيين ان نواكب ذلك التطور الهائل ومن بين مجلات التطور ان تتطور الطقوس الدينية وحذف بعضها وتبديل بعضها...على سبيل المثال لباس الرستة بان تبدل وان ترفع الكرصة وغيرها من الامور الجوهرية الداخلة في صلب اللاهوت المندائي الناصورائي العلمي المعرفي..هذه  مجمل الافكار او خلاصتها المطروحة لان على الساحة المندائية سواء ما طرح على مجموعة الياهو كروب الخاص بالمندائين او ما يدور بين المندائيين في جلساتهم...

 

في بادئ الامر عندما نكتب هنا من هذا المنبر منتقدين الكتابات التي تطرح والتي تدعوا الى التطوير في الطقوس الدينية فنحن لا نريد ان نفتح باب تقيد الحريات او ابداء الاراء الشخصية البنائة ...فنحن ايظا باحثين عن الحرية عاشقين لها ولا نريد ان نضع اي تقيد على حرية الانسان كذلك لا نريد ان نجرح احد بكلامنا اونوجه انتقادنا بما يسمى لاذع لاخواننا لاننا اخوه في العقيدة و الموقف وأكُد في بادئ كلامي بانه ليس هنالك كتاب مقدسين او بشر مقدسين وليس من حق احد ان يفرض قداسته على أحد هذا بما يخص عوام الامور ولكن عندما يخص الامر بعقيدة تمس وجداننا فاننا نقف ضد كل التهكمات التي تمس احساسنا ووجداننا فعزيزي المندائي هنالك نقطة افتراق بين حرية الابداع و التطوير وبين اهانة العقائد الدينية المندائية . فيا اخواني ان كلمة الابداع هو ان تاتي بجديداً بديع لا بتسفيه وتهتيك العقائد المندائية الناصورائية القائمة اصلاً على العلم و المعرفة...فلو  ألقينا نضرة على هذه المقالات التي نشرت و التي تبحث حول تطوير بالطقوس و العقائد الدينية فحين ان هذه المقالات منزعها و طابعا و الغايب من حيث المرجعية الديانية اذ هي لا تدافع عن الطقوس و المقدسات الدينية بالعكس انها تخضعها للنقد الساخر و اللاذع كما عبرت عنه هذه المقالات بجرئه.

فهذا هوة موقف هذه المقالات بالاساس فما ان تقول ان ان هذه المقالات تدافع عن الشرع المندائي وتريد له التطوير و الحداثة فاننا في ذلك نقع في سذاجة و نبارك لعبه الخداع وربما الاستغباء سواء من حيث علاقتنا بانفسنا او بالمجتمع المندائي. نحن هنا لا نريد ان نكفر احد كل منا نادى بالحداثة او دعى الى التطوير بانه خرج عن الدين بل ان الدين الناصورائي المندائي يؤكد على العلم و المعرفة كما نوهنا سابقا وهو منصب على ذلك بعقيدته السمحاء وقد اشارت بوث فقد ورد بالنص التاسع و الاربعون من كتاب دراشا اد يهيا تعاليم ابونا يهيا يهانا مبارك اسمه المجيد (ويل للحمقى الاغبياء المغلقين بحماقتهم, ويل للمتعلمين الذين اذا درسوهم لم يتعلموا حكمة الحق, ويل للمعلمين الذين يطلب منهم فلا يعطون ) كذلك جاء في نفس المصدر النص الرابع و الاربعون ( ويل للحكيم الذي لا ينتفع منه ومن حكمته...) .

كذلك لا نريد ان نصبح مثل ذوالك الاشخاص السابقين الذين عندما نادى غاليلو بان الارض ليست مركز الكون وان الشمس ليست مركز الكون اعتبروه كافرا..ولان تعيش على افضاله كل الحضارات الانسانية ...مثل هذه الافكار و المواقف تعيق تقدم الفكر و الابداع و التطوير الذي  نتحدث عنه البشرية,ولكن المندائية تابى ان تقف هذا الموقف الانها اكبر من هذا وقد خرجت المندائية الكثير من الاساتذه و العلماء ومنهم العالم الجليل المرحوم عبد الجبار عبد الله و الذي هو بن رئيس المندائين الروحي الاسبق الكنزورا عبد الله الكنزورا سام ارواه نهويلا ..وكان علمه منصب على الفيزياء وان هذا العلم كما هوة معروف بما فيه من شمولية ومن اتساع ولم نسمع في اي وقت في ذلك العهد او بعده بان احدا تحدث ضد العالم او سفه افكاره استنادا على الدين او الشرع المندائي وفي ذلك من الادله...

كذلك نود ان نشير ان الديانة المندائية ليست بدين كهنوتي على اختلاف مع الكثير من الكتاب الذين كتبوا وسموا رجال الدين ب (الكهان) فنحن لا نتكهن بشئ غير موجود اصلاً وفق تصورات شخصية بل نستند على نصوص دينية تؤكد ان  على الناصورائيين ان يتمسكوا بدينهم وان لا ينحرفون عنه فقد جاء بتعاليم ابونا يهيا يهانا مبارك اسمه في النص السادس و الاربعون {أبنائي أنتبهوا كي لا تتخطوا الحدود ..اليوم الذي تتجاوزون فيه وتبتعدون عن الحدود فان عيونكم لا ترى النور}.

واننا كلنا نتفق على أن الحرية مسؤلية ,فارق بين الحرية المرتبطة ارتباط عضوي بالمسؤلية وبين العدمية و الفوضوية. القوانين الوضعية توضع و تسن وفق حاجيات المجتمع وبعد ان تعالج هذه القوانين الوضع الذي سُنت من اجله فان هذه القوانين تغير وفق حاجيات المجتمع لاننا كما نعلم ان القوانيين متناهية وان الوقائع غير متناهية فيجب ان يلاحق المتناهي الغير متناهي هذا بالنسبة للقوانين الوضعية الموضوعة من قبل البشر ولكن هل  تنسحب هذه الفكرة الى القوانين المُنزلة من الحي العظيم مبارك اسمه المجيد؟؟؟ هذا ان كنت اخي تتفق معنا ان شريعة الحي (شرشا هيي ) منزلة من الحي العظيم.....أننا نقول لا يمكن التسوية بالابداع في شؤون المجتمع و الدنيا و العلوم كما كان غاليلو وغيره من العلماء وبين أن ياتي أحد ويقول أن الدين المندائي لا يواكب العصر وانه عاجز عن مواكبة المجتمع , فهل هذا يعتبر أبداع ؟؟؟فهؤلاء الذين يبغون حسب تصوراتهم ان يجعلوا الدين المندائي يواكب المجتمع اين هم من قضايا المندائيين الحقيقة المشتتة جمعياتها ,المتنافرة الافكار, أين هم من طموحات المندائيين بالحصول على (مندا) لاقامة شعائرة الدينية في الدول الاوربية اين هم من قوانين بلدان الاوربية و العالم الديمقراطي لحد الان لا يعترف بالمندائية كدين موجود ..ونحن نعيش في كنف البلدان الديمقراطية الدستورية ويمكن استثمار ذلك خير استثمار....؟؟؟؟ اين هم من هذه الوقائع المختلفة و المتشابكة أفلا يكتبون ليعبروا عن واقع حال المندائيين في بلدان اللجوء القاسية....؟؟؟ لماذا لا يكون هنالك أبداع فكري في هذه الميادين قبل أن يدعوا الى تغيير الثوابت ونسب الى الشرع المندائي باشياء لا وجود لها منها عدم زواج الرجل ببنت خاله او عمته او أبنه عمة و العكس صحيح...فاصبح كل من قرأ كراس مترجم اصبح مفتي للمندائيين ؟؟.

أن المندائيين أمه كبقية الامم لها هوية ،وتاريخ،دين،ألإنتفق في عقد أجتماع على أن نحترم هذه المقومات خصوصاً وان هذه المقومات تتعرض الى حملة شرسة في كل البلدان الموجودين فيها لطمسها.

فنحنُ هنا نقترح وندعو من هذا المنبر بأن تكون هنالك لجنه دينية من المتديين وهم اخذين بالازدياد  وكذلك معروفين بالاسماء ولا سيمى وجود رجال الدين في الخارج اليوم تكون هذه اللجنة  هي المسؤولة عن الامور الدينية و الاجراءات الخاصة بالديانة المندائية وتكون كما في التسمية الدينية (كابي) اي مجمع ديني ولا يترك الامر لاي شخص في تطوير او ادعاء التطوير او الحداثة دون رابط او قيد سواء من رجال الدين او  غيرهم...ونحن عيوننا تتطلع الى اباثر بان يسهل ذلك اليوم الذين يشكل به المجلس الروحاني العالمي ...فأملنا كبير في ذلك اليوم الذي تتوحد به كلمة أخواننا رجال الدين في العالم....مسؤليتهم كبير في الحفاظ على هذا البعد الانساني التاريخي القديم الضارب في القدم اذا تجاوزننا باننا اول دين توحيدي في العالم نزل على ابونا{ ادم الرجل الاول} علية السلام .

 

عزيزي واخي المندائي نحن نشد على ايديكم ونعاونكم ونعاضدكم اذا كان انتقادكم يصب في سبيل تطوير المندائيين ، ولكن نقف أمامك ونرشدك و ننصحك اذا خرجت عن طريق الحق . فاملنا بك ان تكون المرشد الواعظ الذي ياخذ بايدي اهله و ذويه ولا يدخلهم في متاهات ضيقة ووعرة ويترك الامور المهمة التى تمس الطائفة و حاجاتها.

 

{ طوبى للذي..يسمع حديثه ويسير في الطريق الذي يسمع به حديث مندا اد هيي وينظر الى الحياه العظمى ..والذي لا يسمع حديث مندا اد هيي يسقط في النار المتقدة وستكون له مستقراً حتى يوم الحساب العظيم}

دراشا اد يهيا. 

اليلوفا الحقوقي/مكسيم بسيم السعيدي

 

باسم الحي العظيم
 
اشوما اد هيي واشمه اد مندا اد هيي مدخر الي اكا هيي اكا ماري اكامندا ادهيي اكا باثر نهورا بسهدوثا اد هيي وبسهدوثا اد ملكا ربا راما اد نهورا الاها اد من نافشي افرش اد لاباطل ولا مبطل اشمخ يا هيي وماري ومندا ادهيي
والحي المزكي
اعجبني
 
Advertisement
 
حقوق الطبع والنشر
 
تنشر الجمعية الثقافية المندائية في هولندا لاهاي المعلومات الخاصة بها على شبكة الانترنت .
وإذا راودتك الرغبة فى اقتباس المعلومات ، أو استنساخها ، أو إعادة نشرها أو ترجمة أي أجزاء منها بغرض ترويجها على نطاق أوسع ، يرجى تبليغ الجمعية الثقافية المندائية او الاتصال بمدير الموقع وذلك بالضغط على زر مراسلتنا على الجهة اليسرى .
وتحتفظ الجمعية الثقافية المندائية بكافة حقوق الطبع والنشر الخاصة بالمواد المعروضة على صفحاتها على شبكة الإنترنت ، بما فى ذلك الصور والتصميمات والرسوم البيانية.
ويحظر استعمال مواد الموقع للاغراض التجارية او نسخها على سيديات او انتهاك شرعية الموقع .
ويعتبر استعمال اسم الجمعية وشعارها بدون الحصول على إذن بذلك مخالفاً للقانون الدولي بحقوق النشر وممنوعاً منعاً باتاً.
نحن من هذا الموقع نحاول ايصال الافكار والمقالات والتعريف بالدين الصابئي المندائي ونحن بهذا الموقع لانتخاصم مع اي جهة دينية او سياسية اخرى . لذا يحق لجميع الصابئة المندائيين بالحصول مجانا على ما في هذا الموقع بشرط مراسلتنا لنزودهم بالمسموح . ويمكن لجميع المندائيين ان يزودوننا بمقالاتهم ومواضيعهم واخبارهم المهمة و الرئيسية ( بالعربي او بالهولندي او بالانكليزي) وذلك لنشرها مجاناً على موقعنا .
© جميع الحقوق محفوظة للجمعية المندائية في هولندا دنهاخ 2010 Copyright © 2010, All rights reserved to the Mandaean Association in the Netherlands / Hague ,Inc
 
Today, there have been 139250 visitors (295444 hits) Total This Week.
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=
تصميم الموقع حــسام هــشام ألعيــداني© جميع الحقوق محفوظة للجمعية الثقافية المندائية في لاهاي هولندا
Copyright © 2010, All rights reserved to the Mandaean Association in Netherlands / Hague ,Inc Developed and Web designer By Hossam Hisham al Edani