تصميم الموقع حــسام هــشام ألعيــداني ، المواضيع تعبر عن رأي كاتبها و لاتتحمل ادارة الموقع اي مسؤلية 
Copyright © 2010, All rights reserved to the Mandaean Association in Netherlands / Hague ,Inc Developed and Web designer By Hossam Hisham al Edani
 

   
 
  خامساً يوم شوشيان
عيد شوشيان

 

ذكرى شوشيان ... خلق يوشامن الأثيري الأول
(أسامة قيس مغشغش)

التسمية والموعد:
يقودنا القاموس المندائي الى ان استخدام كلمة "شوشا او شوشيا" يشير الى الجزء من الشئ الكامل. ووقفنا في كثير من الاستخدامات الاصطلاحية المندائية التي تستخدم حرفي "ـان" وصار الاستنتاج الى أنها تدل على صفات مشبهة بإسم الفاعل وتدل على الحركة والاستمرار. ومن هذا نجد ان كلمة شوشيان هي صفة مشبهة بإسم فاعل وتعني "التفرّع أو الإبتداء" ويشير التراث اللغوي السامي الى كلمة "شيش" التي تعني "مرمر أو رخام" وهي كناية للصلابة والنقاء.
كما ترد في ديوان الأسئلة تسمية أخرى لهذه المناسبة وهي "نوروز زوطا" ومعناها "رأس السنة الصغيرة" تأسيساً على مصطلح "نوروز ربا/رأس السنة الكبيرة" التي يسمى بها اول اعياد السنة. وأما صفة "زوطا/الصغير" فتشير الى ان إتمام الايام السبعة الأولى منذ النشوء والتي تمثل دورة الزمان المصغرة قياساً بالسنة كدورة تامة للزمان.
أما موعده فيكون في اليوم السادس والسابع من شهر شباط، وهو الشهر الأول في التقويم الديني المندائي.

 

معاني المناسبة ومدلولاتها:
يشير كتاب الاسئلة الى مناسبة شوشيان بالاتي: "امنطول اد يوما اد شتا بياهرا، اد نوروز زوطا هو، اد هو اصطرر بگـوي هاد أترا اد مندام من ابداتي لا كشرن".
بمعنى : اليوم السادس من الشهر هو نوروز الصغير، ذلك الذي به صار اثيري لم تنجح اعماله.
وهنا كثرت التفسيرات بين من يقول أن المقصود هو الأثيري "بثاهيل" واخرين يقولون انه مرتبط بآدم كسيا وانه اليوم الذي ارتاح به بعد ان اتمّ الخلق بأمر الحي. واخرون يرون ان في هذا اليوم خلق ادم ابو البشرية.

 

فمن هو ذلك الأثيري؟
لقد رأينا في المقال الذي نشرناه عن مناسبة العيد الكبير بأن بداية السنة تكون بالاحتفاء بذكرى خلق المانا العظيم"مانا ربا كبيرا" وهو الأداة الفعّالة التي خلقها الحي العظيم لإحداث التكوين. وبما أن مناسبة شوشيان تأتي بعد 6 أيام من تلك المناسبة فمنطقي ان يكون هنالك رابط يجمع معنى المناسبتين معاً، سيما واننا الان ندرك حجم ترابط المناسبات الدينية ببعضها ورجوع اغلبها لأحداث نورانية.

 

فبتتبع فصل الخليقة في كتاب الكنزا ربا نجد أن بعد إحداث المانا العظيم تم خلق الأثيري الأول والذي سُميّ بالحياة الثانية "هيي تنياني"، وعادة ما يرمز لكيان الحياة الثانية بالأثيري "يوشامن" الذي يصوّر اولى مراحل التكوين ويشير الى أسرار الحياة الأبدية لأنه صار من غرس الحي العظيم. ولذلك نجد في صلاة التبريك على الملائكة العبارة الاتية: اسوثا وزكوثا نهويلخ ملكا يوشامن دخيا بر نيصبتون. بمعنى: السلام والتزكية لك أيها الملاك يوشامن الطاهر، يا بن الكينونة الأولى.
وفي صلاة اخرى في القلستا نجد: "مشبيت اب يوشامن دخيا بر نيصبتون اد هيي"، بمعنى: مبارك ابي يوشامن الطاهر، ابن التكوين الذي من الحي كان".
اذن فمن حيث التسلسل المنطقي والدليل الديني يكون الأثيري يوشامن هو أول أثيري تم خلقه بعد بداية التكوين، اي ان يوم شوشيان الذي يأتي بعد ذكرى النشوء(العيد الكبير) يكون مرتبطا بالحدث المهم التالي في الخلق وهو إحداث الملائكة الأثريين.
وأما بثاهيل فهو يمثل أجيالاً بعد يوشامن لان من بعد يوشامن خلق عالم أباثر "الحياة الثالثة" ومن ثم بثاهيل "الحياة الرابعة". فكيف ولأي سبب يتم القفز على التسلسل الخلقي؟
ونحن نعلم أيضا أن ادم ابو البشرية لم يكن من الأثريين الا بعد ان غادرت نفسه عالم الأرض وصعد الى باريه، وبالتالي فالمناسبة لا تشير الى خلق الانسان.
ومما يؤيد ارتباط المناسبة بخلق الأثيري يوشامن هو تتبع النصوص الدينية الذي يقودنا للاستنتاجات الاتية:
1. يرد في كتاب الأسئلة عن مناسبة شوشيان: " هلن شبا يومي رازي اصطرر بگويهون"، بمعنى " تلك هي الايام السبع التي صارت بها الاسرار". ويقصد بها أسرار الخلق والأرادة الربانية في التكوين.
وفي هذا الخصوص يرد: يوشامن گلا رازا اد ربي، بمعنى: يوشامن هو الذي به تجلى سرّ الحي العظيم. والسرّ هنا هو ارادة الخلق والتكوين كما أشرنا.

 

2. ترد في التراث السامي كلمة "شيش" التي تشير الى الصلابة والثبات ويوصف بها المرمر الثابت النقي وهي مقاربة لتسمية شوشيان. وهنا يرد الوصف في ديوان الما ريشايا ربا " يوشامن بخرا، شَروالا هو"، بمعنى: سروال الرستة يمثل يوشامن الأثيري البكر.
والسروال في الرستة يمثل الكساء للساقين والأقدام اللتان ترمزان الى الثبات والقوة. حيث يرد في نص الرشامة "لگيري ايدايهون شبّا وترسر لا تشتلط الي" بمعنى: السبعة والاثنا عشر لا يتسلطون على أقدامي.

 

3. يرد في شرح كتاب الأسئلة عن المناسبة ذكر كلمة "ابداتي" بمعنى "أعماله" وهي كلمة ترد بشكل واضح مع ذكر الأثيري يوشامن. ومنه على سبيل المثال:
قم نيزل لكيف بيتا اد يوشامن ولأبيداتي اد هسير ابد"، بمعنى: قم لنذهب الى مقام يوشامن ونرى الأعمال التي عملها ذلك الخاطئ. "
"إل ماهو قرالك ملكا اد نهورا وملكا باير شوياك، اد لا مسگيت لبيت يوشامن ولا متقنلتون لابداتي من ريش بريش نهوي" بمعنى : لماذا خلقك ملك النور وسواك ملكا في أرض الاثير؟ فأنت لم تذهب لموطن يوشامن ولم تتقن له اعماله من البداية الى النهاية.
"كد هازن امر يوشامن ، هيّي ربي إيدا وامر إكسي لإبداتا اد يوشامن هسرانا"، بمعنى: حالما انهى يوشامن كلامه قال الحي العظيم: لتحجب اعمال يوشامن. ان يوشامن من الخاسرين.

 

4. ورود الفعل "اصطرر" في النص الخاص بالمناسبة يشير الى ان المناسبة مرتبطة بالخلق العلوي وليس ببثاهيل او بآدم ابي البشرية. فإستخدام الأفعال مثل " قرا ، نصب، صرر" بمعنى "نادى ، نصب، صوّر/ خلق" مرتبط دائما بالخلق العلوي، اما الافعال "مسا، نگد" بمعنى "كثف ، نجد" فهي تشير الى الخلق الدنيوي او الأرضي والتي تكون غالبا ً مقترنة بشخصية وأفعال بثاهيل وهيبل زيوا.

 

لماذا لم تنجح أعمال يوشامن؟
تتحدث نصوص الخليقة عن يوشامن كأثيري متمرد ،عصى أوامر الحي بعدما اراد ان يخلق عالما ًخاصا ً به ويتسيد الخلق بدلاً عن الحي الذي خلقه. لقد أحدث هذا التمرد إرباكا ً في مراتب العوالم النورانية مما أدى الى إحداث نزعة الأنانية هناك وبداية التحصن ضد الشر. حيث يرد:
اد لا تراص لقالا ربا ورميبه بأمروم تيگرا هسرينون إل ابيداتا اد هوا متاقنا، بمعنى: لم أصغ الى الصوت العظيم.. أثرت صراعا شديدا ، وجعلتهم يفقدون الاعمال المتقنة.
لهذا السبب تتحدث الادبيات المندائية عن عقاب يوشامن وحبسه بين حدود المياه النورانية والارض الدنيوية تيبل. ولكن بنفس الوقت فقيمته القدسية لا تقلّ وهو محاط برضوان الحي العظيم الذي لا يغضب على خلقه. ففي هذا درس للخليقة في أن لا احد منزّه عن الخطيئة سوى الحي العظيم وهو المحاسب وهو الغفور.

 

رمزية إكليل الصفصاف:
من شعائر يوم شوشيان وضع إكليل من شجرة الصفصاف (كليلا اد هلفا) على أبواب البيوت تبركاً بهذه المناسبة. إذ يُجدّل هذا الاكليل من قبل رجال الدين وتقرأ عليه صلاة خاصة ورد ذكرها في كتاب الادعية الإنياني.
تذكر نصوص الترسر الفا شيالي في الفقرة 91 للجزء الثالث من الكتاب الثاني الى أن إكليل الصفصاف يرمز الى القلب وأن البيت يرمز الى الجسد:
"امنطول اد نشمثا وكليلا لبا هو، امنطول هلبونا اصطونا هو"، بمعنى: ان النفس والاكليل يمثلان القلب ، وان البيت يمثل الجسد.

 

إن الفكرة الدينية من إكليل الصفصاف تجسد بثّ الحياة في جسد الجنين وتقابلها بخلق اول الكائنات النورانية في العالم العلوي والذي تجسدت من خلاله القدرة الالهية على الخلق.ففي الاسبوع الاول من مراحل تكون الجنين تتكون ما تسمى بالمـُضغة وهي كتلة من الخلايا الصغيرة، وهي اولى اشارات الحياة في جسد الجنين. إذن فالاكليل هو رمز بداية جديدة وحياة جديدة تـُبث في هيكل البيت الذي يُرمز إليه على أنه الجسد.
وتجدر الإشارة الى أن شجر الصفصاف معروف عند الأقدمين كرمز للسعادة والإبتهاج ويُـجدل منه أكاليل تستخدم في إجراءات وشعائر معينة. فقد ورد ذكر نبات الصفصاف في مخطوطات سومرية وفرعونية قديمة ويوجد 350 فصيلة من الصفصاف في أنحاء كثيرة من العالم. ومن مميزات هذه الشجرة أنها تنمو بقرب الماء كما أن أوراقها تستخدم لتخفيف الألم والحُمَّى.
ونبات الصفصاف مقدس عند اليهود وهم يستخدمونه في طقوسهم الدينية وخاصة في إحياء ذكرى ما يسمى لديهم بعيد المظال او عيد السلام والبهجة. ويرمز الصفصاف عند اليهود الى البهجة والفرح ، إذ تشير نصوص التوراة الى قيمته مع نباتات اخرى كالاس وسعف النخيل.

 

وكذلك المندائيون يرون في نبات الصفصاف ( الغـَرَب) رمزا ً للفرح والسعادة، ولذلك ترد الاشارة الدينية عن ذكرى شوشيان:
"افرش لنوروز زوطا يوما اد نشمثا هادي" ، والمعنى، لقد شرح عن يوم نوروز الصغير بأنه اليوم الذي به تبتهج النفوس.
فالبهجة تعمّ النفوس لأنها تستذكر قدرة الخالق على الخلق والابداع وبالتالي اطمئنانها بأنها وان طال وجودها في هذا العالم المادي، فهناك من هو كائن وقائم لينجدها ويرجعها الى أصلها حيث موطن النور الذي منه كان أول الأثيريين يوشامن.

ملاحظة: هذا المقال جاء تأسيساً على مقال سابق للكاتب نُشر بحدود سنة 2011 تحت عنوان "ذكرى شوشيان .. خلق الأثيري يوشامن".

باسم الحي العظيم
 
اشوما اد هيي واشمه اد مندا اد هيي مدخر الي اكا هيي اكا ماري اكامندا ادهيي اكا باثر نهورا بسهدوثا اد هيي وبسهدوثا اد ملكا ربا راما اد نهورا الاها اد من نافشي افرش اد لاباطل ولا مبطل اشمخ يا هيي وماري ومندا ادهيي
والحي المزكي
اعجبني
 
Advertisement
 
حقوق الطبع والنشر
 
تنشر الجمعية الثقافية المندائية في هولندا لاهاي المعلومات الخاصة بها على شبكة الانترنت .
وإذا راودتك الرغبة فى اقتباس المعلومات ، أو استنساخها ، أو إعادة نشرها أو ترجمة أي أجزاء منها بغرض ترويجها على نطاق أوسع ، يرجى تبليغ الجمعية الثقافية المندائية او الاتصال بمدير الموقع وذلك بالضغط على زر مراسلتنا على الجهة اليسرى .
وتحتفظ الجمعية الثقافية المندائية بكافة حقوق الطبع والنشر الخاصة بالمواد المعروضة على صفحاتها على شبكة الإنترنت ، بما فى ذلك الصور والتصميمات والرسوم البيانية.
ويحظر استعمال مواد الموقع للاغراض التجارية او نسخها على سيديات او انتهاك شرعية الموقع .
ويعتبر استعمال اسم الجمعية وشعارها بدون الحصول على إذن بذلك مخالفاً للقانون الدولي بحقوق النشر وممنوعاً منعاً باتاً.
نحن من هذا الموقع نحاول ايصال الافكار والمقالات والتعريف بالدين الصابئي المندائي ونحن بهذا الموقع لانتخاصم مع اي جهة دينية او سياسية اخرى . لذا يحق لجميع الصابئة المندائيين بالحصول مجانا على ما في هذا الموقع بشرط مراسلتنا لنزودهم بالمسموح . ويمكن لجميع المندائيين ان يزودوننا بمقالاتهم ومواضيعهم واخبارهم المهمة و الرئيسية ( بالعربي او بالهولندي او بالانكليزي) وذلك لنشرها مجاناً على موقعنا .
© جميع الحقوق محفوظة للجمعية المندائية في هولندا دنهاخ 2010 Copyright © 2010, All rights reserved to the Mandaean Association in the Netherlands / Hague ,Inc
 
Today, there have been 137947 visitors (293599 hits) Total This Week.
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=
تصميم الموقع حــسام هــشام ألعيــداني© جميع الحقوق محفوظة للجمعية الثقافية المندائية في لاهاي هولندا
Copyright © 2010, All rights reserved to the Mandaean Association in Netherlands / Hague ,Inc Developed and Web designer By Hossam Hisham al Edani